bernoussinews

21 mars 2009

الكل يتحدث عن وفي الجنس ....

" ..أحب المرأة التي تتقن ممارسة الجنس " .
الشاعر المصري فؤاد نجم لصحيفة " الجريدة الأولى" المغربية .
لكوثر ، أن تعيش حياتها ،كما تشاء ..
ولها أن تقول ما شاء وقت ما تشاء ..
لكن ،ليس من حقها ،أبدا ، أن تخدش صورة الآخرين ،حيثما تشاء ..
لها ظروفها العائلية والحميمية جدا ،كما الآخرين ..لها منا ألف عذر وعذر ..
لكن أن تتعرى ، هكذا ،أمام الناس وكل الناس ..فإنها بذلك ليست طبيعية ، ويلزمها طبيب نفساني ..ليكشف عن حالتها وتركيبتها النفسية الغير طبيعية .

لأنها ، بكل بساطة ، لن تجد منا أي تضامن أو مساندة .
فقط ، لأنها عذرها غير مقبول... وغير مبرر،تحت أي ظرف من الظروف .
ولأنها ،ذات 24 ربيعا ، قد تكون غضاضة سنها ،العذر الوحيد ، بعد أن تعرت ،ولم يتبق لها ، شيء تخفي به، تفاهتها حد الموت .
أن تكون فنانة –بين قوسين – ذاك شأنها ،لكن أن تنقل للآخرين ،صورة مشوهة ،عنا ،كمغاربة ..لنا العديد من الأسماء النسائية ، اللائي تألقن وبكل فخر ،في سماء النجومية وفي شتى المجالات الحياتية ،الفكرية والفنية ..إلخ .

تصرف غير مقبول ،تحت أي مبرر ..وتحت أي غطاء .
ولعل ،جولة قصيرة ،عبر محرك البحث " غوغل " ،حتى تتقافز ،أمامك الأسماء ،تباعا ،لنساء ناضلن ، من أن أجل مكانة راقية في المجتمع .
ومن أجل صورة غير تلك الصورة ، التي جاءت من أجلها بطلة " سيرة وانفتحت ".

كوثر ،ليس وحدها ، من تستحق منا، العتاب وشي ء من الخصام ، فهاهي " أسبوعية " الحياة " ، تفرد لها ، غلاف عددها الأخير ، كأن كل قضايانا وأولوياتنا أ ختزلت في الجنس ولاشيء غير الجنس .

يومية " الصباح " ،لم تسلم بدورها ،من العدوى " السيكسياسي " ،على حد تعبير أحدهم ،وأفردت للشاب المناضل ،على حد قول صاحب الحوار – جمال الخنوسي – سمير بركاشي منسق عام جمعية " كيف كيف " ، ياسلاااااام ،على النضال ،في زمن العبث الصحفي .

وإن تنكر ، بركاشي ،عبر موقعه ،لما جاء في الحوار"النهري "الذي خصته به يومية " الصباح " .

لنتأمل ما قاله عبر صفحات موقعه :" إن ما نشر كان بعيد كلّ البعد عن التصريحات التي أدليت بها لجمال الخنوسي ، ومن المُعيب، في عصرٍ بات فيه الإعلام محور حياتنا اليوميّة، أن نجد بعض الصحافيين (إذا جاز وصفهم بهذا الوصف)، يتناولون بعض الموضوعات الدقيقة والحسّاسة بأسلوب سطحيّ واستفزازيّ...و للأسف تعرضت تصريحاتي للتضليل و التزوير من أجل الإثارة ...فما جاء في المقابلة المنشورة في جريدة "لصباح "كان يعبر في واقع الأمر عن آراءٍ لغيري'.

وإن تنكر بطل الحوار " النهري "،لما جاء في الصحيفة المذكورة :

-فهل كل همومنا وقضايانا ، تقزمت ، لحد إثارة ، هكذا ،مواضيع ، لا تهم إلا القلة القليلة من القراء . - و هل استوفت صحفنا وجرائدنا ،كل الملفات وأثارت كل القضايا الأولية والمصيرية ،ليتبقى لها متسع من البياض ،لإثارة ، هكذا ، ملفات " الشواذ " ،" المثليات " و" الدعارة " هكذا ،دفعة واحدة ؟ا - وهل بالإثارة الجنسية ،وحدها ،يمكن أن نصل إلى ما تبقى من قراء الصحف الورقية ،وإلا ما مبرر الحديث عن الجنس وفي الجنس ،بدون مبرر أو مناسبة (المشعل ،نيشان ،..) ؟ا - ومن قال أن صحافنا الوطنية ، كانت محقة ،حين قامت بزيادة نصف درهم في الوقت الذي تفرد لكوثر والآخرون ، الصفحات تلو الصفحات والأغلفة تلو الأغلفة ،ليتحدثوا ،بدلا عن رجالات الفكر والثقافة والفن ؟ا. - وهل ،سيبقى ،لصحافنا الوطنية ، مبرر وجود إن هجرها القراء إلى منابر الضفة الأخرى ، لصحف ومنابر تحترم ،عقله وذوقه ؟ا وهل ...وهل ...وهل ..إلا مالانهاية من الأسئلة .

علي مسعاد
كاتب صحفي مغربي

هامش :
· كوثر كانت ضيفة برنامج " سيرة وانفتحت " ، الذي يقدمه زافين قيومجيان بقناة " المستقبل " ، حلقة "كوثر " ،خلقت جدلا كبيرا داخل الأوساط الإعلامية المغربية .
· الحوار الذي أجراه جمال الخنوسي مع الشاذ المغربي منسق جمعية " كيف ..كيف " ،على امتداد 3 حلقات متسلسلة ، بجريدة " الصباح " ،تصريحات المناضل - بين قوسين - أثارت موجة من الغضب الشعبي
.

Posté par bernoussinews à 10:25 - Commentaires [0] - Permalien [#]


البرنوصي نيوز

ali_massad

البرنوصي نيوز

موقع جديد سيرى النور قريبا

هو موقع مفتوح في وجه كل الوجوه والفعاليات بحي البرنوصي ....

موقع يتتبع خطوات الناجحين منهم داخل وخارج الوطن ..

عبر أسبوعية "صوت البرنوصي " ورقيا وعبر الشبكة العنكبوتية الأنترنيت ..

الموقع يهدف أولا وأخيرا التعريف بكل النجوم والأسماء وبدون استثناء .

موقع مفتوح أمام كل الأسماء الشابة والفاعلة في جميع الميادين ومجالات الحياة ..

الفكرة كانت وليدة إصدار أسبوعية محلية بحي البرنوصي فتطورت إلى موقع عبر الأنترنيت ..

خاصة وأن أبناء البرنوصي حاضرون على المستوى المحلي والدولي .. ومتألقون بشكل كبير في جميع المجالات ..

ولعل ذكر أسماء مثل :

أسماء لمنور     

رشيد غلام

بدر الدين السنوسي

حاتم ادار

يوسف الجريفي

الشابة ماريا

يوسف السفري

بوشعيب لمباركي

وآخرون ..

انتظروا موقع البرنوصي نيوز قريبا ..

علي مسعاد

المدير المسؤول ورئيس تحرير

أسبوعية "صوت البرنوصي "

Posté par bernoussinews à 10:22 - Commentaires [0] - Permalien [#]

الصحافي السوداني المقيم بواشنطن يطل على المغاربة عبر " أزمنة " أخبار اليوم

الصحافي السوداني المقيم بواشنطن يطل على المغاربة عبر " أزمنة " أخبار اليوم

علي مسعاد

ولأن، في السوق الإعلامي المغربي ، متسع للجميع .. فالكثيرون ،انتظروا ،أن تصدر صحيفة جديدة .. بالأمس ،كانت " الجريدة الأولى " .. وهاهي  ،صحيفة " أخبار اليوم " ، التي أشعلت شمعتها الأولى ،صبيحة ،يومه الاثنين 2 مار س 2009 ، تأتي لتلتحق بالركب . ولتقول كلمتها ،في زمن أصبحت تتوالد فيه الصحف والجرائد ، كالقنوات والإذاعات عبر الساتل .
صدور ، صحيفة " بوعشرين " ، في هذا الوقت بالذات وفي
 هذه الظرفية بالتحديد ،لم يكن مفاجئا ،لأحد.. فالاستقالة  ،تعني ،لدينا أوتوماتيكيا ..صحيفة جديدة في الأكشاك .. رشيد نيني ، دشن استقالته ب"المساء " ،التي تربعت على ،قائمة مبيعات الصحف الوطنية والتي أصابها البوار ،ليأتي بعده " أنوزلا " بصحيفته " الجريدة الأولى" . فكان ،منتظرا ،أن يأتي بوعشرين " بأخبار اليوم " .  المشهد ،تكرر قبلا ،في صحف أخرى ومجلات تصدر من المغرب ..وكانت الحصيلة ..قارئ واحد ،منابر متعددة وصحافيون رحل ،   بوعشرين ،اختار لعموده "الرأي الآخر " ،موضوع أسباب صدور الصحيفة ،فهو على حد قوله " ..إن بلادنا ورغم "كثرة" الصحف بها والاتساع النسبي  لهامش حرية التعبير والنشر داخلها مازالت بحاجة إلى تجارب صحفية جديدة ،ليس فقط لأن هناك جمهورا واسعا من قرائنا المفترضين مازالوا على خصام مع الورق والحبر ،بعضهم له مبررات مفهومة وان لم تكن مقبولة وبعضهم لم تتسرب بعد إلى مسام عقله عادة الإطلاع على الأخبار والمعلومات والآراء في الصحف ،بل هو واقع كليا تحت تأثير ومضات الشاشة والحاسوب وغيرهما من وسائل الإعلام السمعي البصري .." .
"
أخبار اليوم " ،على حد
 تعبير صاحب الرأي الآخر  :"..جريدة يصنعها صحافيون مهنيون ليس في أجندتهم  سوى بند واحد ،هو إقامة جسر من الكلمات بين الأحداث والقرارات والسياسات عبر أكثر الطرق أمنا وموضوعية وعقلانية ،وبعدها هو حر في اتخاذ أي موقف يراه  ..". بهذه الكلمات ، إختار مدير النشر تقديم أوراق اعتماده لدى القراء ،الدين هم بالمناسبة ،يعرفون عن ظهر قلب  ، أسماء هيئة تحرير طاقم جريدته .  فيما ،كانت "أزمنة " الصحافي السوداني المقيم بواشنطن ،نولستالجيا ، للزمن المغربي ،فهو :"..طوال فترة امتدت 30 سنة ، كنت  - والكلام لجبريل –أرى الصورة من الداخل ،وصورة مغرب يتغير ويتحول فعلا، بيد إن الأيام طوحت بي بعيدا ،وما زالت أعاتب نفسي شديدا لأنني تركت خلفي علاقات شخصية واجتماعية لا تعوض ،الم يكن ممكنا البقاء في هذا البلد الذي منحي كل شيء ...". جبريل ،الذي غادر الرباط ،في أواخر صيف 2005 يعود إليها ، عبر " أزمنة "  العمود اليومي بصحيفة "بوعشرين" ،التي يردد طاقمها ،حكمة صينية قديمة تقول : "..قد لا تستطيع أن تمنع الطيور من أن تحلق فوق رأسك ،لكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في عقلك .." . فهل  هي بداية نهاية زمن " المساء " أم أنها ستجد طريقها ، إلى " الجريدة الأولى " ،وتقول ما يقوله الآخرون ؟ا   
هامش
:
صحيفة " أخبار اليوم
" / العدد1 / مارس 2009- يومية مغربية مستقلة 
مدير النشر :توفيق بوعشرين
 
العنوان البارز في الصحفة الأولى : الرميد : الملكية لا يجب أن تتعامل مع
 الأحزاب بتميز  خبايا  الحرب المعلنة بين الداخلية والعدالة والتنمية

Posté par bernoussinews à 10:02 - Commentaires [0] - Permalien [#]